-البحث عن مشرفين على المنتدى - كل من له رغبة في الإشراف على واحة من واحات المنتدى إرسال رسالة بالموضوع الى المدير العام على بريد المنتدى.

    لعب أطفالنا من يراقبها؟!

    شاطر
    avatar
    Lamanovich
    عضو فضي
    عضو فضي


    عدد المساهمات : 442
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011
    العمر : 30

    richa لعب أطفالنا من يراقبها؟!

    مُساهمة من طرف Lamanovich في الإثنين أبريل 25, 2011 6:25 pm

    لعبة الطفل قد تدفعه إلى الأمام بصورة قد تساعده على تنمية ذكائه وتعلمه الابتكار، لكنها في الوقت ذاته لو لم يتم توظيفها بالشكل الصحيح، فقد تدفعه إلى التخلف وإلى العنف أو إلى التمرد، لأنه يعيش معها جوا من الخيال الذي يبعده عن الواقع.
    شراء الأسرة ألعاب العنف مثل المسدسات والمدافع والطائرات وغيرها من ألعاب الحرب. قد تدفعه إلى ممارسة السلوك العدواني، حيث يرى اخصائيو علم التربية أنه من الضروري الوضع في الاعتبار أن الطفل ابن بيئته، لذلك فإنه يحرص أن تكون ألعابه من جنس مايشاهده من حوله، فمثلا ألعاب الأطفال الذين يعيشون في المناطق المنكوبة غالبا ما تكون مسدسات ومدافع وطائرات، بل إن الأطفال في تلك المناطق كثيرا ما يصنعون من العصي ألعاب حرب يرونها أمامهم في كثير من الأحيان، وهو الأمر الذي يجب لفت انتباه الأسرة إليه من خلال التوجيه التربوي البناء، هذابالإضافة إلى ضرورة التمييز بين البنت والولد عند اختيار الألعاب المناسبة خصوصا إذا كانوا في أعمار متقاربة.
    ويؤكدوه أن اختيار ألعاب الأطفال بدقة، والتفكير في الآثار المترتبة عليها، يجب أن يكون من خلال الحرص على أن تتوافر في لعبة الطفل مواصفات اللعبة الحديثة، كأن تكون أجزاء اللعبة قابلة للتركيب، أو أن يكون حجم الأجزاء كبيرا حتى لايستطيع الطفل ابتلاعها أو وضعها في أنفه أو أذنيه وألا يكون سطحها جارحا كي يتوافر فيها كل الأمان والسلامة للطفل، مع ضرورة أن تكون اللعبة قابلة للغسيل وكذلك أن تكون هي اللعبة المفضلة بالنسبة له والتي تتناسب مع شخصيته وحالته النفسية، فمثلا إذا كان يشعر بالتوتر والقلق فيمكن توجيهه نحو لعبة معلقة تشبه البالون مصنوعة من المطاط، بحيث يبدأ في ضربها عدة مرات حتى يخفف توتره، أما الطفل الذي يعاني من الملل فتعتبر الدمية المتحركة أفضل لعبة له كي يستعيد نشاطه وحيويته.
    ويرى أن دعم الوالدين للأطفال في اختيار اللعبة المناسبة، مع منح الأولاد هامشا من حرية الاختيار، حيث يفضل معظم خبراء التربية أن يمر الطفل أمام الواجهات «للفرجة» وأن يتم تدوين ملاحظاته والاستعانة بها لاختيار مايعجبه. فشراء هدية مناسبة لطفل ليس أمرا هينا، فكثيرا من الآباء يجدون أنفسهم غير قادرين على تحديد نوعية الهدية، فاختيار اللعبة المناسبة يخضع لمعايير معينة مثل عمر الطفل وميوله وهواياته وقد قسم خبراء التربية الأطفال وفقا لعمرهم، واقترحوا عدة أشياء عند اختيار الهدية للطفل، مشيرين إلى أن الأطفال من سن عام وحتى عامين يكتشفون العالم من حولهم من خلال حواسهم، لذلك فإنهم يحبون كل ماهو ملون وكل مايهتز. أما الأذن فتجعلهم ينجذبون لكل ما يخرج صوتا أو أغنية، فهم يحبون في هذه المرحلة الاستماع والإنصات. كما يتعلمون استخدام اليد في الإمساك بالأشياء ودراستها حتى وان كانت أشكالا بسيطة، المهم في هذه المرحلة إعطاء الطفل فرصة ليكتشف ملمس الأشياء المختلفة.
    أما الأطفال من 3 سنوات وحتى 4 فيحبون الألعاب التي يمكن تركيبها وفكها وتصنيعها بأنفسهم، فهم يعشقون كل ما هو جديد ويحبون إجراء التجارب وتعتبر الدمية هدية مناسبة للبنات في هذه السن خاصة، فهن يتمتعن بتغيير الملابس لها ويعتبرونها طفلتهن الصغيرة، فيطعمنها ويرعينها ويتحدثن إليها، كما يحبون تمثيل المسرحيات لذا يعشق الأطفال في هذه السن القصص ويسرحون بخيالهم وهم يقرأونها.
    وبالنسبة للأطفال من 5 إلى 6 سنوات، فهذه مرحلة الأسرار، والتي تعتبر من أهم المراحل في حياة الأطفال، لأنهم عادة مايرغبون في هذا السن إحاطة أسرارهم وكنوزهم بالحماية من آبائهم الفضوليين ومن أنسب الهدايا صندوق مثلا أيا كان حجمه، أهم شيء أن يكون له قفل ومفتاح حماية من أي متطفل.
    أما المراحل العمرية بعد السادسة ففيها تبدأ مهارات استخدام الألعاب الالكترونية وألعاب الكمبيوتر، ويبدأ الأطفال في إدراك قيمة الملابس ذات الماركات الشهيرة والألعاب الجماعية، ويكون من الضروري أن يدرك الآباء اختلاف الخيارات بين الذكور والإناث من أطفالهم في اختيار اللعب، فالذكور غالبا ما يفضلون اللعب التي ترمز إلى القوى كالمسدسات والطائرات والدبابات والقطارات. أما البنات فيفضلن الدمى والعرائس، حيث يرى بعض الخبراء أنه لاضير في ان يلعب الذكر الدمى بصورة قد تساعده على تنمية مهاراته، وبالتالي تمكنه في المستقبل من التفاعل العاطفي الواجب عليه تجاه أبنائه وبناته بدون أي حواجز، بالإضافة إلى تفادي الوقوع في الخلافات أثناء حل المشاكل التي يمكن ان تقع بين الأبناء، وتفادي الوقوع التباعد في العلاقات الاجتماعية بينهم وعموما هنك قاسم مشترك بين الإناث والذكور، هو أنهم يفضلون أن يتولوا قيادة اللعبة بانفسهم بلا تدخل من الوالدين، اللذين عليهما أن يحترما هذه الرغبة وأن يكون تدخلهما بغرض المساعدة عند اللزوم ليس أكثر.







      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 2:26 pm